الجمعة 18 أبريل 2014 , 18 جمادى الثانية 1435

 

الجَد والجِد

pic
الأحد 04 مارس 2012 04:50 صباحاً


 



إسماعيل حسن ديب



لله درها من جميلة تستحق أن تكتب بمداد العيون وتحفظ في سويداء القلب، كل حرف فيها حكاية ورواية، ومعنى يتجدد مع اختلاف الحركات، في موسيقى للألفاظ التي تنسج من تآلف وتوالف الحروف. جيم ودال، ومعان متدفقة، بفتح الجيم الجَدُّ، أبو الأب وأبو الأم معروف، والجمع أجدادٌ وجُدود، والجَدَّة أُم الأُم وأُم الأب، وجمعها جَدّات. والجَدُّ: والبَخْتُ والحَِظْوَةُ. والجَدُّ: الحظ والرزق؛ يقال: فلان ذو جَدٍّ في كذا أي ذو حظ، وفي حديث القيامة: قال، صلى الله عليه وسلم: قمت على باب الجنة فإذا عامّة من يدخلها الفقراء، وإذا أصحاب الجدِّ محبوسون أي ذوو الحظ والغنى في الدنيا؛ ورجل جُدّ، بضم الجيم، أي مجدود عظيم الجَدّ. وقد جَدَّ وهو أَجَدُّ منك أي أحظ، وجَدِّي حَظِّي، وجَدِدْتُ بالأمر جَدًّا: حظيتُ به، خيراً كان أو شرّاً.



 



والجَدُّ: العَظَمَةُ، وفي التنزيل العزيز: "وإنه تعالى جَدُّ ربنا"؛ قيل: جَدُّه عظمته، وقيل: غناه، والجَدُّ: الحظ والسعادة والغنى. وجَدَّ فلان في عيني يَجِدُّ جَدًّا، بالفتح: عظم.



وجِدَّةُ النهر وجُدَّتُه: ما قرب منه من الأرض، وقيل: جِدَّتُه وجُدَّتُه وجُدُّه وجَدُّه ضَفَّته وشاطئه.



الجُدُّ، بالضم: شاطئ النهر والجُدَّة أيضاً وبه سمِّيت المدينة التي عند مكة جُدَّةَ. وجُدَّةُ كل شيء: طريقته، وجُدَّتُه علامته.



والجُدَّةُ: الطريقة في السماء والجبل، والجمع جُدَدٌ؛ وقوله عز وجل: "جُدَدٌ بيض وحمر"؛ أي طرائق تخالف لون الجبل.



وجادَّةُ الطريق سميت جادَّةً لأنها خُطَّة مستقيمة، وجمعها الجَوادُّ.



وفي الحديث: ما على جديد الأرض أي ما على وجهها؛ وفي المثل: من سَلَكَ الجَدَدَ أَمِنَ العثارَ؛ يريد من سلك طريق الإجماع فكنى عنه بالجَدَدِ. وجديدُ الأرض: وجهها.



والجُدُّ: الماء القليل. وسَنَةٌ جَدَّاءُ: مَحْلَةٌ، وعامٌ أجَدُّ.



والجِدَّةُ: نقيض البِلى؛ يقال: شيءٌ جديد، والجمع أَجِدَّةٌ وجُدُدٌ وجُدَدٌ؛ جَدّ الثوبُ والشيء يجِدُّ، بالكسر، صار جديداً، وهو نقيض الخَلَقِ. ويقال: كَبِرَ فلانٌ ثم أصاب فرْحَةً وسروراً فجدَّ جَدُّه كأنه صار جديداً.



وثوب جديد: جُدَّ حديثاً أي قطع. والجَديدُ: ما لا عهد لك به، ولذلك وُصِف الموت بالجَديد، والجِدُّ: الاجتهاد في الأمور.



جميل بثينة:



ألا ليتَ ريعـــانَ الشبابِ جـــــــديدُ



ودهـــراً تـــولى، يـــــا بثينَ، يعـــودُ



فنبقى كمــــا كنّا نكـــــــــونُ، وأنتمُ



قـــريبٌ وإذ مـــــا تبذليـــنَ زهيـــدُ



ومــا أنسَ، مِ الأشياء، لا أنسَ قولها



وقــد قُرّبــتْ نُضْوِي: أمصرَ تريـــدُ؟



ولا قولَها: لولا العيونُ التي ترى



لزُرتُكَ، فاعذُرْني، فدَتكَ جُدودُ



 

ازياء البريد


تعليقات حول الموضوع

لا يوجد تعليقات

هل ترغب بالتعليق علي الموضوع